نشرة حمده صالح البريدية نشرة حمده صالح البريدية

نشرة حمده صالح البريدية - العدد #11

بواسطة حمده صالح #العدد 11 عرض في المتصفح
الاستسلام

                 " عدنا والعود احمَدُ "

صباح الخير يا صديقي

صباح يوم جديد وبداية جديده وامل جديد

وفرص جديدة

صباح الخير لكل من يقصد الخير 

في مناكب الحياة ويسعى إليه

<br>

<br>

 ربما كل ماحولك يثقل روحك

وإنك متعب ومنهك 

لكن 

أتوسل إليك أن لا تستسلم

أنهض لا تقتل نفسك وأنت على قيد الحياة

أرجوك ان لا تصحي جثمان سائر

تذكر إن كل ذرة آلم تشعر بها تجعل منك شخص أشد صلابة

تحدى ألمك ومشاعرك و المواقف الصعبة من حولك

أجبرها على ان تصنع منك شخص قوي قبل ان  تصنع منك شخص ضعيف هش منكسر ومستسلم .

عندما تريد التوقف عن القتال

تذكر

إنك ستظل هكذا و إن وقوفك لن يغير من الأمر ابداً 

إنما سيجعله أشد وطئاً عليك

صدقني سيمر الوقت على حين غرة منك لن تتوقف عقارب الساعه وعداد الأيام لأجلك

ستمر وأنت لازلت حيث أنت مستسلم محبط وعندما تنظر حولك 

إذا الجميع يتحدثون بلذة الانتصار عن معاركهم التي خاضوها في غمار الحياة ويتباهون بندوب العمر يتحدثوا عن لذة النجاح عقب الفشل لذة الراحة بعد التعب 

عندها سيكون ألم الندم أشد عليك من ضرب الرماح ستتمنى لو إنك قاومت قليلاً لو إنك حاربت .

أعلم يقيناً إن الأمر متعب ومرهق وإن جميع ماحولك يستنزف طاقتك 

لكن أرجو ان تقاتل

انت تستحق ان تحارب من اجلك و ان كان الامر مدمي أصنع لنفسك الفرص اصنع لك متنفس كل ما احكمت الحياة قبضتها على عنقك تذكر ان الوقت لازال مبكراً على الاستسلام .

لاتذهب أبدًا إلى سريرك منكسرا أبق مستيقظاً وقاتل حتى النهاية .

فيليس ديلر

كل الحب .

كن بخير حتى ألقاك الإثنين القادم 🤍


شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
نشرة حمده صالح البريدية

نشرة حمده صالح البريدية

بواسطة حمده صالح

أكتب لأن الآمر اثقل من ان ينطق