نشرة ِcoach Amany البريدية نشرة ِcoach Amany البريدية

نشرة ِcoach Amany البريدية - العدد #18

بواسطة ِcoach Amany #العدد 18 عرض في المتصفح
23 سبتمبر,,  شايفينك حلم

قد لا يعني الكثير هذا التاريخ لمعظم سكان البشرية لكنه يوم مميز لسعودية والسعوديين 

الثالث والعشرين من سبتمبر من كل سنه هو اليوم الوطني السعودي وقد كان في السابق مجرد يوم نعرفه من الاذاعه المدرسيه مع بعض الاغاني الوطينة التي تذاع في القناه الاولى 

لكن منذ عهد الملك عبدالله طيب الله ثراه ورحمه رحمه واسعه اختلف شعور وانتماء السعوديين لهذا اليوم وطريقه احتفالهم وتعبيرهم عنه 

اليوم حابه اعبر شوي عن شعوري اللي كنت اخجل منه سابقا 

في عمر العشرين كتبت تدوينه مليانه مراره والم لدرجه ماني مستوعبه الشعور المحبط والسوداوي اللي كنت اعيشه اعتقد وقتها كان 2008 

ايامها كنت اقضي نصف يومي اقرا لاني خريجه عاطله وامي حطمت حلمي بالابتعاث فكنت كتله ألم تمشي على الأرض وهدفي الوحيد وقتها السفر او الهجرة واحيانا اعترف كنت اتمنى اهرب لكن كان يردعني شعور الذنب عن معاناه عائلتي وايش راح يصير فيهم من شعور بالعار وغيره اليوم اقدر افهم شعوري في تلك المرحلة بسبب شيء اسمه عامل مسافه القوة 

وهو عامل مهم في التكوين الاجتماعي للانسان في المكان والبيئة اللي يعيش فيها وهو واحد من الابعاد الستة لقياس ثقافه وقوه مجتمع ما مأخوذ من نظرية العالم الهولندي هوفستيد  cultural dimensions 

مؤشر مسافه القوه يعني مدى تقبل الافراد الاقل قوه ومكانه لتوزيع السلطة ويشير إلى أن مستوى عدم المساواة في المجتمع يؤيده الأتباع بقدر ما يؤيده القادة وتعني بلغه بسيطة ان كلما اجتمعت السلطه في طبقه معينة كان شعور عدم القوه وعدم القدرة على انك تكون شيء ما اعلى واكبر وكلما زاد شعورك بقله الحيله كنت عرضه للاكتئاب اكثر من غيرك 

وهذا يدخلنا لعامل ثاني مهم يؤثر في شعورك وانجازك وحتى انتمائك للمكان والبلد والدوله اللي انت فيها وهو مستوى عامل الفردانية والجماعية collectivism vs individualism ويقصد فيها الثقافات الفردية ، تكون الذات مستقلة ، مع التركيز على الأهداف الفردية على الأهداف الجماعية ، والقيمة الموضوعة على الاعتماد على الذات والتميز و تُعطى اهمية للتميز ، بينما في الثقافات الجماعية ، حيث تكون الذات مترابطة ، هناك أهمية للتوافق هناك تركيز على الأهداف الجماعية ، ويتم تقييم العلاقات الوثيقة من خلال عضوية في المجموعة.

ولو نلخص كيف كانت السعودية في 2005 وقبل كانت تركز على الجماعة ومصلحه الجماعة والسلطه المحتكرة بيد هذه الجماعة فكان باقي الافراد في شعور احباط او قله حيلة لان فيه اقصاء للفرد والفرادنية والتميز ف اعتقد ان شعوري كان طبيعي وقتها خاصه ان الذكوره كانت مرتفعه ايضا ومركز عليها 

لكن في هذا العهد السعودي الاخضر بقيادة الشاب الطموح أمير الشباب محمد بن سلمان حفظه الله  مؤشر مسافة القوه صار واقع واقرب للفرد خاصه مع كل جهود المملكة في الغاء السلطه الجمعية اللي تكون بيد مجموعه على حساب باقي المجتمع نشوف نزاهة ومركز مراقبه مؤشر الاداء و غيره كذا اللي يحسسنا بالامان والمساواة والفرص المتاحه للجميع واضيف عليها التمكين للمرأه ورفع دورها وفرصها في التعليم والعمل والمناصب القيادية ذات الاثر الحقيقي 

اصبح فيه تساوي بين الفردانية والتركيز على تميز الفرد واستقلاليته الذاتية والتميز للجماعة بقلب واحد اليوم في 23-10-2022 اشعر بالامتلاء والسعاده اني اعيش في هذا البلد ارض الفرص والاحلام والواقع الجميل 

كل عام وانتم بخير وتمكين يا سعوديين 


شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
نشرة ِcoach Amany البريدية

نشرة ِcoach Amany البريدية

بواسطة ِcoach Amany