نشرة نحلة - العدد #18

بواسطة Reem #العدد 18 عرض في المتصفح
هذه النشرة مميزة لأنها خبر وصول صغيري الثاني بسلام :)

مصدر الصورة من جوجل للصور 

مصدر الصورة من جوجل للصور 

نعم هذا الخبر الذي أحاول الكتابة عنه منذ أسابيع..

اليوم أتممت شهرا من وصول طفلي الثاني ونحن بخير بفضل الله💛

كل ولادة وكل طفل يأتي بتجربته الخاصة حتما، لقد حاولت قبل ولادتي أن أكون جاهزة وأستعد جيدا بتصحيح أخطائي السابقة، لكن هذا لم يمنع من بعض الأخطاء وبعض (الانهيارات) أحيانا.

بعد الشهر أصبحت أنا في حالة جسدية طيبة تساعدني للقيام بخدمة أطفالي ومنزلي، وأصبحت نفسيتي أفضل. ما المشكلة إذا!؟

التعامل مع طفلين ليس بالأمر السهل أبدا كما تخيلت، الطفل ذو العامين المتعلق بأمه، والطفل حديث الولادة الذي يريد الرضاعة الحصرية ويرفض أي رضاعة خارجية بحليب صناعي أو مشفوط!

في بعض الليالي الطويلة شعرت بالألم والتعب وتساءلت هل مايحدث معي حدث مع جميع الأمهات!؟ كيف عادت تلك الأمهات للإنجاب مرة أخرى!؟ لا أعرف، ربما أنا وحدي المرهقة!؟ 

وبعد سيل من الأفكار السلبية والمجنونة أذكّر نفسي: كل هذا الوقت سيمضي.. ولا شيء يدوم على حاله، سيكبر الأطفال وتتغير الأشياء، فالتغيير هو سنة الحياة، أحتاج للقليل من الصبر فقط.

هذه النسخة من الرسالة أتت بعد العديد من المسودات التي لم تنتهي، لذا قررت أخيرا كتابتها بأبسط شكل.

مجددا وبعد كل تلك الضغوطات شعرت بأنني بحاجة لمساحة أو "هواية بسيطة" أمارسها للتخفيف عن عما اشعر به، الكتابة بشكل مهذب (وليس في مذكرات ولا كتابة عشوائية) كانت تشعرني بالإنجاز، لذلك قررت الاستمرار في الكتابة، في هذه المساحة وعبر مدونتي بإذن الله..

أتمنى أن أيامكم كانت خفيفة ولطيفة، ونهاية أسبوع سعيدة 💛☺️

Bothaina Alyousefعبدالعزيز ال رفدهدليلة رقاي6 أعجبهم العدد
مشاركة
نشرة نحلة

نشرة نحلة

تأتيكم نشرة نحلة كل يوم أربعاء، لنتحدث حول الحياة، الأمومة، الطعام، والكتب أحيانا.

التعليقات

جارٍ جلب التعليقات ...

المزيد من نشرة نحلة