مؤسس باي بال يعتقد أن البيتكوين قد تصل إلى ٤ مليون دولار

بواسطة سعد لطفي #العدد 2 عرض في المتصفح
أيمن ابن أحلام كراوية يسأل عن الويب ٣، وسعد يجيب

أهلا بكم في العدد الثاني من نشرة ميتا تشين، التي تجعلك أكثر معرفة بكل ما يتعلق بالويب ٣ وتقنياته. قبل أن نبدأ لا تنسوا مشاركة النشرة مع أصدقائكم، ومتابعتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي من هنا. 

تويتر - فيسبوك - لينكدان - تيك توك

مصطلح اليوم: فومو - FOMO 

تعني الخوف من أن يفوتك شيء ما، وستسمع هذه الكلمة كثيرًا في عالم الكريبتو والويب ٣. يمكنك اسكتشاف المزيد عنها عبر منصة ساينتفك عرب، ومتابعة القراءة لمعرفة علاقة المصطلح بنشرة اليوم. 

الخوف من أن يفوتك شيء ما

الخوف من أن يفوتك شيء ما

سؤال وجواب 

سؤال من أيمن ابن أحلام كراوية: "ما هو الويب ٣ يا عم سعد ولماذا كل هذا الزخم وكل هذه الاستثمارات؟" سؤال ممتاز يا أيمن، لكن لا يمكن تعريف الويب ٣ بدون المرور على الويب ١ والويب ٢، لذا دعنا نبدأ القصة قبل ميلادي بأربع سنوات. 

في الواقع لم أعاصر الويب ١ على الإطلاق وكل معرفتي عنه هو من خلال القراءة وبعض الصور المتاحة أونلاين، لذا لنختصر هذه المرحلة في أنها تمثل الإنترنت في بدايته من أول التسعينات حتى عام ٢٠٠٤، حين كان الإنترنت عبارة عن قراءة وتصفح فقط، باستخدام بروتوكولات مفتوحة وغير مركزية، لكن بدون أي تفاعل بين المستخدمين. 

إلى أن جاءت المرحلة الثانية في عام ٢٠٠٥، والتي عاصرتها بعد تواجدها بثلاث سنوات في عام ٢٠٠٨ بعد انتقالي من لعب جاتا وميدل أوف أونر إلى حسابات ياهو واستكشاف جوجل. الويب ٢ هو عصر التفاعلية والسوشيال ميديا. جميع المستخدمين صناع محتوى ومشاركين بشكل أو بآخر، ويمكن لأي شخص التواصل مع أي شخص آخر والتفاعل معه عكس الويب ١.   العيب السخيف -من وجهة نظر كثيرين- في الويب ٢ هو المركزية التي تتيح لبعض الشركات العملاقة التحكم في كل شيء على الإنترنت والاحتفاظ ببيانات جميع الأفراد وما يترتب على ذلك من آثار انعدام الخصوصية.

هنا يأتي دور الويب ٣، وهو مصطلح أطلقه جافين وود مؤسس الإيثيريوم في عام ٢٠١٤، ويمتاز الويب ٣ بأنه يجمع بين لامركزية الويب ١، والتفاعل الموجود في الويب ٢، مع إضافة الحافز حيث يحصل مستخدمي الويب ٣ على عوائد في شكل عملات مشفرة نظير مساهمتهم، إذ أن الويب ٣ مبني بشكل أساسي على تقنية البلوكتشين اللامركزية بالإضافة إلى تواجد العملات المشفرة كجزء أساسي منه لإتاحة الحافز والمكافأة للمستخدمين. 

على أية حال، إذا أردنا اختصار المقارنة فستكون كالتالي: 

الويب ١: عصر القراءة فقط

الويب ٢: عصر القراءة والكتابة (المشاركة)

الويب ٣: عصر القراءة، المشاركة، والربح 

أما عن كيفية بناء تطبيقات الويب ٣، ومميزاته وعيوبه، فهذا سيكون في عدد آخر، ولكن يمكن الاكتفاء هنا بالإشارة إلى أن الويب ٣ برغم كل هذا الزخم حوله، ما زال في مرحلة الفكرة ولم يتطور بعد بالشكل الكافي الذي يجعلنا نعترف بأننا أصبحنا رسميًا في العصر الثالث من الإنترنت. 

الكبسولة الإخبارية

  • منذ أسبوعين، أحضرت الفشار والتسالي وتابعت مناوشات بيتر ثيل مؤسس باي بال ومن المستثمرين الأوائل في فيسبوك، وحديثه في مؤتمر بيتكوين ٢٠٢٢ حيث صرح أنه يعتقد أن البيتكوين يمكن أن يزداد سعره مائة ضعف قيمته الحالية، ما يعني وصوله إلى أكثر من ٤ مليون دولار للعملة، لكن هناك عقبات كثيرة أمام هذا الهدف، منها وجود أعداء مثل "الجد المعتل اجتماعيًا وارين بافت"! على أية حال هذه خناقة مليارديرات لا نملك إلا مشاهدتها للتسلية. 
  • هل تتذكرون حديث مارك زوكربيرج عن أن هناك شركات تعرقل عملية الإبداع والابتكار (يقصد آبل) من خلال عمولتها المرتفعة وقلة خيارات المستخدمين التي تتيحها؟ حسنًا، فيسبوك (ميتا) أعلنت أنها ستحصل على عمولة تصل إلى ٤٧.٥٪ من المستخدمين الذين يقومون ببيع منتجات افتراضية ورقمية عبر منصتها للميتافيرس. طبعًا ٣٠٪ عمولة آبل تعرقل الابتكار، لكن ٤٧.٥٪ ستأخد الابتكار إلى ما بين النجوم على صاروخ من سبيس اكس.

  • أصدرت دبي الشهر الماضي أول قانون من نوعه لتنظيم الأصول الافتراضية الذي سيساعد في حماية المستثمرين والمتعاملين في هذا القطاع، والحد من الممارسات غير المشروعة، والتنظيم والإشراف والرّقابة على منصّات الأصول الافتراضيّة ومُقدِّمي الخدمات. 
  • منذ عام، قام جاك دورسي مؤسس تويتر ببيع أول تويتة كتبت على المنصة في شكل رموز غير قابلة للاستبدال NFT بمبلغ يعادل ٢.٩ مليون دولار. مشتري التويتة حاول بيعها منذ أسبوع مقابل ٤٨ مليون دولار، لكن للأسف أعلى عرض تم تقديمه لم يتجاوز ١٤ ألف دولار. شخصيًا لو أمتلك ٢.٩ مليون دولار، فآخر ما سأفكر في امتلاكه هو تويتة شخص ما. 
  • بشار كيلاني المدير التنفيذي والعضو المنتدب في إكسنتشر الشرق الأوسط يطلب منك مقابلته في الميتافيرس، ويشارك معنا رؤيته عن الميتافيرس وكيف ساعدت هذه التكنولوجيا إكسنتشر في تعزيز خدماتها وتدريب أكثر من ١٥٠ ألف موظف تم توظيفهم خلال الجائحة. يمكنكم قراءة المقال عبر منصة فورتشن العربية. 
  • حصلت شركة Epic Games على جولة تمويلية الأسبوع الماضي بقيمة ٢ مليار دولار، لبناء منصتها في الميتافيرس وتقديم أفضل الخدمات والوسائل للاعبين. لا أخفي عليكم حماسي لمشاهدة كيف سيبدو الميتافيرس بعد خمس سنوات من الآن. 

الاستثمار وعمايله

أكيد لاحظت أن الكل يتحدث عن الرموز غير القابلة للاستبدال NFTs على الأخص مؤخرًا. آلاف المقالات والفيديوهات والتويتات التي تخبرك كيف يمكن البدء في هذا المجال وكيف يمكن إنشاء صور وتصاميم NFT وربح الآلاف من وراءها. رأيي الشخصي؟ تجنب المساهمة في هذا الضجيج ولا تبني أحلام الثراء على آمال زائفة. أكثر مشاريع الـNFT عبارة عن محاولات للنصب والحصول على أموال وعملات المستخدمين، والسبب الرئيسي وراء مشاركة كم هائل من المستثمرين والمتداولين في بيع وشراء لوح وتصاميم ورسومات هو الفومو. الخوف من أن تتحول تلك التصاميم إلى البيتكوين ويصل سعرها آلاف الدولارات دون أن ينالك نصيبٌ من هذه الأموال. لذا، لا أنصح بالتداول أو الاستثمار في مشاريع الـNFT في الوقت الحالي لهذه الأسباب: 

  • أغلب هذه المشاريع ليس لها أي قيمة. لا يوجد فائدة ستعود عليك أو على المشتري من شراء تصميم قرد مبتسم. 
  • الهدف من هذه الرموز هو عمليات بيع وشراء وغالبًا ستفشل في البيع بسعر مناسب خصوصًا إذا كنت مبتدئًا مثلي
  • النجاح في مجال الـNFT يحتاج إلى أن تكون ضمن مجتمع ولك صوت مؤثر حتى يثق الناس بك. فهل أنت هذا الشخص؟ أغلب اللوحات ذات الأسعار المرتفعة تكون من نصيب حيتان العملات الرقمية، لكن المتداولين الصغار أمثالنا هم من يخسرون. 
  • شراء رمز NFT قد يكون بهدف المتعة أو التسلية والتجربة. لكن لا تفعل ذلك على سبيل الاستثمار. لماذا؟ لأن أي استثمار في أي مشروع رقمي مبني على البلوكتشين يجب أن تجيب فيه عن أربع أسئلة:
    ١. من هو الفريق المؤسس لهذا المشروع؟ هل لديهم الخبرة والمعرفة ومجتمع الويب ٣ يثق بهم أم أنهم مجهولون؟
    ٢. ما هي القيمة التي يقدمها هذا المشروع؟ هل هناك قيمة ستعود على ملاك تلك الرموز؟ هل أصلًا العمل الفني أصيل ومميز؟
     ٣. ما هي خطة العمل؟ هل لدى المشروع خطة وجدول زمني واضح ومنطقي؟
     ٤. هل هناك مجتمع نشط ومتفاعل حول هذا المشروع خصوصًا على منصة ديسكورد؟
  •  عمليات البيع والشراء لـNFT من وجهة نظري لا تمثل سوى قطرة في محيط، فالـNFT تكنولوجيا لديها قدرات هائلة واستخدامات متعددة لكن لا يوجد انتباه كافي لها حتى الآن. لذا إذا كنت مهتمًا بالاستثمار في هذا المجال ابحث عن المشاريع التي تستخدم الـNFT بفعالية وكفاءة، ولديها خطة عمل واضحة، وقم بتقييمك الخاص حتى تتجنب عمليات النصب والاحتيال. 

ميم العدد 

عندما يسألني أحدهم كيف أصبح مليونيرًا في شهر واحد من خلال العملات الرقمية

إلى هنا ينتهي عدد هذه النشرة من ميتا تشين. إذا أعجبتكم قوموا بمشاركتها مع أصدقائكم، وإذا لم تعجبكم، قوموا بقرائتها مرة أخرى، ثم شاركوها مع أصدقائكم، وأرسلوا لي تعليقاتكم وملاحظاتكم من خلال الرد على هذا الإيميل، أو عبر متابعتي على وسائل التواصل الاجتماعي. 

تويتر - فيسبوك - لينكدان - تيك توك

ألقاكم في العدد القادم من ميتا تشين

سعد 

مشاركة
ميتا تشين

ميتا تشين

نشرة بريدية حول الويب 3، الميتافيرس، والبلوكتشين

المزيد من ميتا تشين