كيف -ولماذا- كسرت استمراريتي بالكتابة التي دامت عامًا كاملًا؟ 🙅🏽‍♂️ - العدد #35

بواسطة م. طارق الموصللي #العدد 35 عرض في المتصفح
ونعم! لست نادمًا على ذلك.

تبدأ القصة بعد إجازتي البحرية، حيث كنت أشعر بشعور طيّب تجاه نفسي، إذ أكملت -للتو- الكتابة لمدة عام دون انقطاع.

نظرت عبر المحيط الأزرق وشعرت أنه يستحيل إيقافي. كنت على المسار الصحيح ضمن عملي ومشاريعي الجانبية والمدونة.

ولكن بعد ذلك حدث أمرٌ غريب.

فوّت يومًا 😥

"لا مشكلة، سأعوّض غدًا"

ثم انفرط العِقد؛ يومٌ ثانٍ.. وثالث ورابع!

في كل مرة أستيقظ وأشغّل حاسوبي المحمول، يغمرني شعور فظيع. لقد طغت عليّ فكرة الاضطرار إلى تعويض الوقت الضائع. وهكذا، أصبح حاسوبي المحمول مصدر قلق بدلاً من كونه منبع إلهام.

لذلك بدأت اختلاق الأعذار لأبرر عدم كتابتي:

  • "أنا مُنهك"
  • "لا شيء مثير للاهتمام أكتب عنه"
  • "لقد كتبت بالفعل عن هذا"
  • "لا أرغب بالكتابة اليوم"

وهكذا، اكتفيت بالتمدد على الأريكة ومشاهدة نتفلكس. لكن كلما طالت مدة المشاهدة، زاد شعوري بالذنب.

كنت أضيع الوقت.. أخذل نفسي.. وأُطيل فترة انقطاعي.

شعرت أنني محتال.

كيف قبلت بحدوث ذلك؟ أي نوع من الكُتّاب أكون إذا عجزت عن التمسك بعادة الكتابة؟

خجلت من نفسي وعدم ثباتي.

استغرقت بعض الوقت قبل أن أدرك أخيرًا:

كنت منطفئًا

لا لأنني كنت أكتب كثيرًا، ولكن لأنني كنت أطارد هدفًا دون "سبب" واضح؛ صببت تركيزي على الاستمرارية وليس على ما دفعني للكتابة في المقام الأول.

لقد فقدت شغفي وأصبحت عبدًا لعادتي، ولم تعد الكتابة ممتعة أو مُسليّة. ولهذا السبب، قرر جسدي أخذ استراحة.

أما أنا، فكان لزامًا عليّ أن أتذكر لماذا بدأت الكتابة:

  • لماذا أردت أن أصبح كاتبًا؟
  • ماذا كان هدفي؟
  • ما المقصد من كل هذا؟

إلى أن صادفت كاتبة تُعيد تغريد إحدى مقالاتي الذريّة "Atomic essay" حول كيفية تحسين عناوينك..

جعلني ذلك أفكر: 

رائع. أفاد هذا أحدهم!

لطالما أحببت مساعدة الآخرين، ومشاركة قصصي وخبراتي على أمل أن تُلهمهم. كما أنني أحب كتابة مقالات مفيدة ورؤية مَن حولي يحققون نتائج طيبة بفضلها.

لهذا السبب أكتب.

🌠 لأساعد الناس على تحقيق أهدافهم🌠

لا لأصل لرقم "وهمي" أو أحافظ على سلسلة، ولكن لأنني أستمتع بالكتابة حقًا وأُحدث في حياة الآخرين فرقًا.

لذلك إذا كنت تشعر بالإحباط أو الملل أو حتى الإرهاق في عملك، فلتعلم أن لا بأس في أخذ قسط من الراحة.

المهم: أن تستذكر الدافع.

🧙🏼 بلوحة مفاتيح Brian To

***

🆕: موهوب أمام التلسكوب 🔭

🖋️ عرفينا بنفسك! من أنت؟

أنا مُنيره بالهاء وليست بالتاء المربوطة، كاتبة محتوى تسويقي ومصممة إبداعية، أتطلع دائمًا لمعرفة شيء جديد كل يوم، وهذا أحد أهداف حياتي الدائمة.

🖋️ صِفِ لنا -باختصار- روتينك اليومي ككاتب محتوى؟

  • أبدأ يومي بقهوة تركية بـِ وشٌ لا يقل عن ٣سم، حتى تتفتح خلايا عقلي وتتنشط للكتابة والإبداع. 
  • أقضي معظم وقتي بالبحث والاطلاع في مختلف المجالات، ساعةً أقرأ بالتسويق وساعة أقرأ عن لغة الجسد، متبعةً مقولة "خذ من كل بحر قطرة" بحذافيرها.
  • أُدون كل ما يجذب اهتمامي ومجالي، وأجعله مرجع لي لتسهيل عملية التفكير والإبداع.

🖋️ هل يمكنكِ إخبارنا بشيء لا يعرفه جمهورك عن أسلوبكِ في الكتابة؟

أحب استعمال التشبيهات بل أغرق فيها،أعتقد بأني أستطيع توصيل إحساسي عند الاستعانة بها.

🖋️ بمجرد نشر قطعة المحتوى، كيف تروجين لها عادةً؟

طريقة ترويجي لمحتوى كتبته يبدأ أولًا بسؤالين:

  1. من هم الفئة المستهدفة؟
  2. أي قناة مناسبة للترويج فيها؟

والمزيد من الأسئلة التي ستسهل علي رحلة الترويج بطريقة احترافية، تحفظ وقتي وجهدي.
بعد الإجابة على جميع الأسئلة، أبدأ بوضع خطة لترشدني الطريق الصحيح للترويج.

🖋️ كيف تحافظين على حماستك أثناء المشاريع المُتعبة؟

أحاول أن أحافظ على حماسي بتذكير نفسي بالنتائج التي أريدها، والاستعانة بالله دائمًا.

🖋️ هل تمانعين مشاركتنا إنجازك الأعظم.

إنجازي الأعظم أنني وصلت إلى ذاتي وفهمتها جيدًا، فكل إنجاز حقيقي يبدأ بعد فهمك لذاتك.

🖋️ حدثينا عن مشروع فشلتِ فيه والدرس الذي تعلمته؟

هناك مشروع قد عملت عليه، وأهداني درس جميل عن الصبر، وذكرني بقوتي مرة أخرى. لذلك لا أسمي ذلك المشروع بأمر فشلت به، بل تجربة تحمل بطياتها دروس مُثرية.

🖋️ ماذا تقرأين الآن؟

هل حان الوقت لطلب خدمات مُـنيره 💡؟
***

أداة سحرية من الـ 📦

  • هل تكتب محتواك في محرر مستندات غوغل "Google Docs"؟
  • هل تمتلك مدونة على ووردبريس؟

إذًا، آمل أنك تستخدم Wordable 🔥، وإلا.. فأنت تضيّع وقتك!

إذا كنت تنشر <5 تدوينات شهريًا، فالخطة المجانية أكثر من كافية.

***

من خارج الـ 📦

📤 تستشير صديقتنا إسراء صديقها (سانتورا) عمّا فعله للعبور من العشرينات للثلاثينات بهدوء. وجدت لزامًا عليّ توجيهها لتجربة مرام مختار، علّها تنفعها.

📤 ما الحالة الوحيدة التي يحق لك فيها، بصفتك مستقلًا، تقديم خدمات مجانية؟ سُعدت بإجابة أ. معتصم عبدعلي في تدوينته: الجوانب الخفية للأعمال المجانية

📤 سيبقى التساؤل عن معنى الحياة قائمًا حتى قيام الساعة. تشاركنا أ. آلاء إجابتها الفريدة في تدوينة تحمل عنوانًا بسيطًا؛ البحث عن المعنى. وقد وجدتها فرصة لمشاركتكم وجهة النظر المعاكسة تمامًا؛ معنى الحياة عند الشخص العدمي ☠️

📤 يتضح عشق صديقتنا أمل للقراءة من خلال تدوينتها ما الفائدة من قراءة الروايات؟ خمس روايات من مكتبتي!. [أحببت ربطها الداخلي للتدوينات 😉]

📤 لا يمكنني إخفاء سعادتي بسرديات المدونين عن بداياتهم، لذا لا أعلم إن كنت شاركتكم تدوينة صديقتنا فاطمة: حكاية المدونة 😅

📤 تحدثنا الكاتبة الرائعة هتون قاضي عن مزيج غريب من الشعور بالرضا والطموح وشعور بأنها لم تفعل شيئًا بعد في حياتي، حالة تدعوها (الهتن)!

📤 أعجبني هدوء أستاذنا محمد بن سعد العوشن ودعوته للتريّث، وفعلًا في الاكتفاء لذّة لا توصف.

***

صندوق امتنان 💟

🧡 آ. ريم (صاحبة مدونة يوميات من الصفر)

🧡 آ. ريم حاج عليّ

🧡 آ. دليلة رقاي

🧡 كريمة (بنت أبيها)

***

🔚

🙋🏽‍♂️

مشاركة
الكتابة داخل صندوق!

الكتابة داخل صندوق!

عن الكتابة وطقوسها غير المحكية

المزيد من الكتابة داخل صندوق!