مالا نعلمه عن الشغف

بواسطة د. هلال الهلال #العدد 93 عرض في المتصفح
اندلع جريقًا بأحد المساجد بالقيروان سنه 1889، وتعهد المنصف باي بإعادة بنائه بأجمل حلة من الحجر. وخلال زيارته لموقع البناء، التقى ب 3 بنائين. وسألهم ماتفعلون. الأول اجاب  انظم الحجارة، الثاني قال ابني لأجل العيش، والثالث قال ابن لي بيتًا في الجنة. هذه  الإجابة الثالثة التي كانت تجسد الشغف الحقيقي في العمل.

تحياتي

الشغف باللغة: (باليونانية: πασχω أي عانى أو تُحكِّم فيه) هو شعور بالحماس الشديد أو رغبة لا تُقاوم تجاه شخص أو شيء ما. يمكن أن يكون الشغف اهتمامًا متلهفًا أو إعجابًا بفكرة أو مُقترح أو دعوى ما، أو تمتعًا حماسيًا باهتمام أو نشاط ما، ويصل إلى حد الانجذاب الشديد والإثارة والعاطفة تجاه شخص ما.

و قال أَبو الهيثم: يقال لحجابِ القلب وهي شَحْمة تكون لِباساً للقلب الشَّغافُ، وإذا وصل الداء إلى الشَّغاف فلازَمه مَرِضَ القلب ولم يصِحّ، وقيل:شُغِفَ فلان شَغْفاً.  

وذكر أَبو  عبيد: الشَّغفُ أَن يبلغ الحب شَغاف القلب، وهي جلدة دونه. يقال: شَغَفَه الحُبُّ أَي بَلغ شَفافَه.

واليوم نعرف الشغف بانه القوة الكامنة في أعماق الإنسان التي تحركه باتجاه إنجاز ما يحبه، مثيرة حماسه وعزيمته، لينجز من دون أن يشعر بكلل أو ملل.

هي المحرك لكل الطاقات الدفينة فيه، فتكسبه السعادة والفرح، وتهبه الاستمرارية حتى لو واجه معضلات تعوق سيره، وتجعله مقبلا على يومه نشيطا متكامل القوة، لأن كل دقيقة في الحياة هي صناعة للمستقبل الذي نتطلع إليه.

وللشغف تأثير إيجابي على حياة الإنسان؛ إذ يزوده بالقدرة على تقبل أي شيء، وتحويل التحديات إلى فرص والاستمتاع بالوقت الذي يقضى في الإنجاز، فلا يعتري المرء التعب أو الملل، ومن هنا تجده يقدر أسرته ومهنته ومجتمعه على حد سواء.

و لكن هل يستطيع الفرد تحديد شغفه في الحياة؟

أو هل تعلم ماذا تحب؟

للإجابة عن هذه الأسئلة، دار نقاشنا في الدفعه الآخيرة من الاستشارات الجماعية و وصلنا الى التالى:

حيث تقول مدربة التنمية البشرية سوسن من الكويت، "أصبحنا نسمع كثيرا عبارة (اتبع شغفك) هذه الأيام، وبعض الشباب يقفون حائرين أمام هذا المفهوم، كيف يمكن أن أعرف ما أنا شغوف به؟".

وتشرح  بقولها "كانت بعض الثقافات القديمة تعمد إلى وضع 3 أشياء أمام الطفل الصغير، ليلتقط منها ما يحب، على سبيل المثال قلم وطعام ولعبة، وعندما يلتقط الطفل القلم يتوقعون أنه سيكون محبا للعلم والمعرفة وهكذا؛ وهذا يدل على أن بعض التوجهات قد تولد فطرية مع الأطفال، خصوصا عند بعض العائلات المحبة للأرقام والرياضيات والشطرنج، مع أنهم قد يضيعون في الطرقات بسهولة، فهذا مرتبط بتلافيف الدماغ وهو أمر جيني وراثي".

لكن في الأوضاع العادية، كثيرا ما تستطيع الأم أن تعرف ميول طفلها واهتماماته من كثرة مراقبته وهو يتحرك حولها؛ فمن الأطفال من يفكك الألعاب، ومنهم من يبني الأبراج والجسور، ومنهم من يحب الغناء، وآخرون يحبون كرة القدم، وعندما يكبر الفتى قد تتغير بعض الأمور.

السؤال المحير كيف نعرف ما نحب؟

لخصنا -في حديثنا م إن على كل إنسان أن يحاول أن يعرف نفسه، ويعرف ما يحب، ويسجل ملاحظاته، وهذه بعض الأسئلة المساعدة:

  • ما الذي يجعلني استيقظ باكرا وأنا نشيط؟
  • ما العمل الذي أقوم به من دون تردد؟
  • ما المسلسل الذي أحضره باستغراق شديد؟
  • متى لا أستطيع أن أكذب؟
  • متى أصرف نقودي من دون تفكير؟
  • من المعلم الذي أدرس مادته بدون مناقشة؟

وتبين ان كلما استطاع الإنسان الوعي بذاته، وعرف الأشياء التي يستمتع بالقيام بها، يعني التي يقوم بها بشغف وحماس، سهل عليه أن يتخصص فيها ويجعلها مهنته ومصدر رزقه، وهي نعمة ما بعدها نعمة أن يكون مصدر رزقك هو شغفك وما تحب القيام به مهما كان.

كيف تقود شغفك؟

وتم طرح أمثلة على دور الشغف في حياة الفرد، "يقال إن احد السلاطين كان يحب النجارة ويبدع فيها وكان يجد فيها راحته وسلواه، وكانت تعينه على التركيز والتفكير في تسيير أمور الدولة".

ومن بعض الكتب عرفنا انه: أن تطور نفسك في ما تحب أسهل بكثير من أن تحاول أن تنجح في ما لا تحب وهو يجلب مالا أكثر. فمثلا أن تاخذ دورة في تزيين الحلويات التي تحسنين صنعها، قد يساعدك على التفوق على أقرانك، بدل أخذ دورة لغة إنجليزية لأنك لا لا تجيدها جيدا. وهنالك من يقول كن قائدا لشغفك، بدلا من أن تكون تابعا له".

و ووصلنا الى انه  "على الفرد ان يحاول أن يكون شجاع و مبادر، ويضع قلب الأسد، فإننا لن نتعلم إلا إذا جربنا وقد نفشل، ولكن يجب ألا نيأس أبدا.

كل واحد فينا يمكنه المشاركة في عمارة الأرض بالطريقة التي يحبها وترضي رب العالمين فقط.

هناك نماذج كثيرة لأشخاص كانوا يقومون بأعمالهم من دون شغف وحماس وهم متثاقلون ولا يحرزون تقدما ولا يحققون أهدافا، وفجأة توقفوا وغيروا مجرى حياتهم، اتبعوا شغفهم وعملوا في ما يحبون وتغيرت حياتهم كليا وحققوا نجاحات. 

نصيحتي لك اليوم ان تكون صادق مع نفسك.. و تتكاسل.. مدد طاقاتك واستغل قدراتك، وكن قائد شغفك في رحلتك لجعل هذا العالم أفضل.

التحلي بالمرونة

و ذكر احد الشباب من المملكة، وهو اختصاصي طب نفسي :هنالك عدة خطوات يستطيع الفرد بها تحديد شغفه أو ما يحب في الحياة، وهي:

  •  فهم نفسك وصفاتك وقدراتك ونقاط القوة والضعف لديك من خلال الاختبارات والمقاييس العقلية والنفسية بشكل علمي، واستشارة ذوي الاختصاص إن لزم الأمر، وهو ما يُعرف بـ(Self-Exploration).
  • تقبل النفس والتصالح مع ذاتك والعمل على تعزيز الإيجابيات وتعديل السلبيات، وهو ما يُعرف بـ(Self-Acceptance).
  • يجب عليك تحديد مجموعة من الرغبات والخيارات المفضلة المتوقعة وعدم التقيد بخيار واحد، وهو ما يُعرف بـ(Self-Orientation).
  • الانخراط في الحياة العلمية والعملية بشكل كاف لتخضع رغباتك وشغفك للتجارب على أرض الواقع للتأكد من أنها تناسبك أم لا، وهو ما يُعرف بـ(Self-Testing).
  • التحلي بالمرونة في مواجهة الواقع وتعديل الرغبات بشكل مستمر، لضمان الاستمرارية وعدم الفشل، وهو ما يُعرف بـ(Self-Adjustment).

وبخصوص عدم تطبيق هذه الخطوات في اختيار العمل، أجرت مؤسسة التحليلات والاستشارات الأميركية المعنية باستطلاعات الرأي العام المعروفة "غالوب" (GALLUP) دراسة عالمية بين عامي 2009-2012 شملت 180 مليون موظف من 142 دولة لمعرفة نسبة الموظفين الذين يحبون عملهم، وكانت النتيجة أن 13% فقط من الموظفين يحبون عملهم ويسهمون في تطوره، في حين أن 63% من الموظفين معتادون على العمل، لكن لا يسهمون في تطوره، و24% من الموظفين لا يحبون عملهم ويسهمون في فشله.

على الشخص فهم نفسه وصفاته وقدراته ونقاط القوّة والضعف لديه (بيكسلز)

الشغف في الحياة المهنية

وفي هذا السياق، ذكر موقع "ذا ميوز" (The Muse) خطوات لتحديد شغفك، وبعض الطرق لمساعدتك على البدء في تحويلها إلى حياتك المهنية:

1- تذكر ما أحببت عندما كنت طفلا

في كثير من الأحيان، تظهر مشاعرنا الحقيقية في مرحلة الطفولة، ويتم سحقها بضغوط الحياة الحقيقية. لذا، فكر في ما أحببته قبل فترة طويلة، بعيدا عن القلق بشأن حياتك المهنية.

2- أخرج المال من المعادلة

لا تدع الضغوط المالية تملي عليك اختياراتك، إذ يجب أن تؤدي حياتك المهنية في النهاية إلى الأمان المالي، ولكن إذا كان الأمن المالي هو الدافع المحدد، فمن غير المرجح أن ينتهي بك الأمر إلى فعل ما تحب.

3- اطلب من أصدقائك ملاحظاتهم

أحيانًا لا تكون أفضل قاض في حكمك بشأن ما سيجعلك سعيدًا. اسأل الأشخاص الذين يعرفونك جيدًا متى تبدو أسعد، وما تفعله بحماس أكبر من المعتاد، قد تفاجئك إجاباتهم.

4- حدد بطلك المحترف

يمكنك تحديد الأشخاص، سواء بشكل شخصي أو في الإطار المرجعي الموسع الخاص بك (من طبيب الأمراض الجلدية إلى أوبرا)، من الذي تريد أن تحاكي حياته المهنية؟ تواصل معه لمعرفة المزيد بشأن كيفية وصوله إلى ما هو عليه، أو إذا لم يكن ذلك ممكنًا، فاقرأ كثيرا بشأن حياته المهنية.

5- فكر في ما تستمتع به

ركز على الأشياء التي تستمتع بها وتفعلها بشكل جيد، سواء كانت لديك طريقة مميزة لتربية الحيوانات، أو صنع كيكة ليمون خارقة، أو كنت مهووسا بالأوريجامي، وغيرها، وقم بتدوينها. ثم قم بتضييق القائمة إلى أهم 3 أو 4 أشياء، اجعلها في متناول يدك، وراجعها كثيرًا، واستخدمها نقطة انطلاق عندما تخطط لحركتك المهنية.

لتحديد شغفك يمكن الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من أي وقت مضى.

ابدأ بـ4 خطوات

بمجرد أن تكون لديك فكرة قوية عما تحب القيام به، لا يزال من الممكن تحويل هذا الشغف إلى مهنة وقفزة كبيرة في الحياة.

فيالتالي 4 خطوات سهلة لبدء إجراء التغيير:

  1. ابدأ بالتحدث إلى مستشار مهني؛ إذ يساعد المستشارون المهنيون الآخرين في معرفة ما يريدون، وسيكون لديهم رؤى وأدوات لمساعدتك في التركيز على الأشياء التي تحبها أكثر والقيام بأفضل ما يكون، كما سيكونون قادرين على تقديم أفكار وإرشادات حول كيفية العثور على مهنة تناسبك.
  2. ابدأ بالاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من أي وقت مضى، نحن نعيش في عالم اجتماعي، انشغل على "انستجرام (Instagram) و"يوتيوب" (youtube) و"لينكد إن" (LinkedIn).
  3. ابدأ بتوفير المال بمجرد أن تشعر بقوة أنك تريد البدء في هذا المسار الجديد، ابدأ في حفظ المال. كلما زادت الأموال التي لديك في البنك، قلت الموارد المالية التي تحكم قراراتك، وأصبح الأمر أقل رعبًا، في حال قدمت استقالتك من وظيفتك.
  4. انضم الى الأشخاص المهتمين بمجالاتك واهتماماتك، واستخدم التجمعات و المدونات والمنتديات كوسيلة للتواصل واكتشاف ما يشبه حقًا ما تحب.

بالنهاية عنك و عني  اشكر لك القراءة .

تم تلخيص اللقاء و تحرير هذه الجرعة مشكورة من قبل اختنا الحياوية كوتش ندى. من المملكة  و بحال عجبك المحتوى لا تنسى ضغط 🫶🏻 و ان توصي احبابك و اصدقائك للانضمام و الاستفادة  لتعم الفايدة.

مع جزيل الشكر

هلال و مجتمع زواية 

ملاحظة / النشرة القادمة ( ماذا نتعلم و نطبق من دروس تسويقية تقدمها لنا المغنية تيلور سويفت )

Aysha AlmarriAhmad Najjar2 أعجبهم العدد
مشاركة
جرعات تسويقية مع د. هلال الهلال المستشار التسويقي لمقدمي الخدمات

جرعات تسويقية مع د. هلال الهلال المستشار التسويقي لمقدمي الخدمات

نشرات بريدية تعليميه اسبوعية لمقدمي الخدمات العرب

التعليقات

جارٍ جلب التعليقات ...

المزيد من جرعات تسويقية مع د. هلال الهلال المستشار التسويقي لمقدمي الخدمات