نشرة خواطر مفكرة البريدية نشرة خواطر مفكرة البريدية

نشرة خواطر مفكرة البريدية - العدد #12 أفضل نصيحة سأقدمها لك لتنعم بعادة القراءة والإدمان عليها!

بواسطة عبدالعزيز ال رفده #العدد 12 عرض في المتصفح
في هذه المقالة سأخبرك عن أفضل نصيحة تقودك لعادة القراءة ومن تجربتي الشخصية لذلك. 

الكثير من الاقتراحات التي أراها للتحفيز على القراءة، والترغيب بها، أجدها غير مجدية، وعشوائية، ولا تطلب سوى كثير الاعجابات ولفت الانتباه لا غير، دون تلبية حاجة السائل، أو الساعي لانتهاج ثقافة القراءة وحبها.

أفضل نصيحة أقدمها لمن يرغبوا في خوض تجربة أعظم عادة ستغير من حياتك للأبد ألا وهي القراءة، هي أن تبدأ بالمجال الذي يثير شغفك، ويشعل لديك الفضول، والتعمق في ذلك التخصص كثيرا وذلك للاستزادة منه.

لم أبدأ في عشق القراءة وجعلها عادة متأصلة حتى هذا اليوم، بتقليب صفحاتها، والتغلغل في حروفها، وإدراك معانيها، واستنباط أفكارها، وأخيرا في جعلها تقوم بتغيير شخصيتي للأفضل، كأن تكون قبل الكتاب شيئا، يضيف لك عظيم الأثر، لتصبح شئيا آخر، إلا خلال أواخر المرحلة الثانوية.

كثيرا ما كان يحاول أحد أصدقائي في أن يحببني في الكتب، يأتي نحوي في كل مرة يقرأ فيها كتابا، ليخبرني مالذي قرأه، وأضاف له، وأستفاد منه، ليحثني كي أنعم بهذه القراءة، ولكني ومع شديد الأسف لم أكن أفهم إصراره على ذلك إلا متأخرا.

دوما ما عشقت كرة القدم، بممارستها، ولعبها، وولاعا بلاعبيها، وفرقها، ومن هنا بالضبط، من خلال سحر كرة القدم بدأت في القراءة بشكل مستمر، من يتابع كرة القدم يعرف جيّدا اللاعب الإيطالي (أندريا بيرلو) هذا اللاعب الذي حقق كل الألقاب حينما كان يلعب في عدة فرق إلتحق بها في مسيرته، بدءا من نادي بريشيا الايطالي، ونهاية بفريق نيويورك سيتي، أطلق كتابه الشخصي، والذي كان يحكي فيه عن مسيرته الرياضية، كيف كانت علاقته مع اللاعب الايطالي الاخر المجنون ماريو غاتوزو في معسكرات المنتخب الايطالي والذي كان مجنونا كفاية لينتقم من زملاءه الذين يستفزونه بطفاية الحريق، ومع الفريق الذي لاعبا فيهما سويا (اي سي ميلان)، كيف كان يعشق لعب البلايستيشن بلعبة كرة القدم قبل كل حصة تدريبية مع المدافع الايطالي العملاق نيستا صباحا، عن برودة أعصابه ذلك في خلوده للنوم كالطفل الوديع قبل ليلة واحدة من التتويج بكأس العالم مع منتخبه الايطالي في العالم ٢٠٠٦م، كيف تلقى خبر إسمه الذي كان من قائمة أفضل عشرة لاعبين في العالم وهو يلعب مع أطفاله الصغار في البيت، وعن الانتقال الوشيك الذي كان سوف يتم مع برشلونة ومدربه آنذاك بيب غوارديولا بقول المدرب الاسباني له بأنك لمسة حبة الكرز التي تنقصه مع انييستا وتشافي وبوسكيتس، وأخيرا كيف إخترع طريقته الخاصة في التسديد على المرمى من الركلات الثابتة والتي لا تخطى المرمى في كل مرة ينفذها بتلك الطريقة وبالاصابع الثلاث فقط، كتاب اندريا بيرلو والمعنون (أنا أفكر إذا أنا العب) ذكر كل ذلك وأكثر، وسوف أصدمك بأن كل هذه التفاصيل لم أقرأها سوى مرة واحدة فقط، لأقول لك وبصريح العبارة، بأن شغفك وحبك في تخصص ما سيجعلك تتذكر تفاصيل كثيرة وغير محددة، فقط لأن رغبتك كانت حقيقة، وصادقة في شغف المعرفة، ولإخماد نار الفضول الذي يجعلك تتجاوز عشرات ومئات الصفحات كي تنهي ما بين يديك كسرعة البرق.

ثاني كتاب رياضي شدني، وسحرني، وجعلني مغرم في شخصية ناقلها هي السيرة الشخصية للاعب السويدي (زلاتان ابراهيموفيتش) هذا اللاعب الذي ولد في ظروف حياتية صعبة والذي كان يعشق رياضة الكاراتيه التي ساعدته كثيرا مع طول قامته الفارع لأن يكون أحد ألمع المهاجمين في تاريخ كرة القدم، يحكي قصته كيف بدأت مع نادي مالمو السويدي، وخلال هذه الفترة تدرك جيدا لماذا تجربته السيئة في تلك الفترة جعلت شخصيته تظهر بالشكل المغرور والمتكبر، لكنه يقول عن نفسه بأنها ثقة بالنفس وليست غرورا، ينتقل زلاتان لنادي آياكس أمستردام ويسجل في تلك الفترة أحد أجمل الاهداف في مسيرته بعدمها راوغ لاعبي الوسط والمدافعين بسبع بلمسات، ليسكن الكرة في الشباك في مرتها الثامنة وذلك من أمام نادي ناك بريدا، وفي آياكس أيضا، يتحدث عن قصته الشهيرة مع اللاعب المصري زميله في الفريق (ميدو) ، بعدما حصلت بينهما مشادة جعلت اللاعب المصري يستنفر غاضبا، ليرمي عليه المقص الذي كان وشيك الاصابة باللاعب ابراهيموفيتش، ليصدر قرار النادي لاحقا بطرد اللاعب المصري من الفريق، وكيل أعمال ابراهيموفيتش المثير للجدل مينو رايولا يسوق ابراهيموفيتش لنادي يوفينتوس الايطالي، لينتقل له لاحقا، منه إلى نادي انتر ميلان، ثم نادي برشلونة وتصاريح ابراهيموفيتش عن مدربه بيب غوارديولا المثيرة للجدل بوصفه بالجبان والفيلسوف، وسيرة طويلة جدا لا زالت مستمرة بعمر ٤١ سنة هذا اللاعب السويدي يقول في إحدى تصريحاته الواثقة دوما (تعتقد بإني انتهيت، ولكني فقط لا زلت أقوم بالإحماء)، سأخبرك للمرة الثانية بأن كل هذه التفاصيل لم أكن سأعرفها عن شخصية زلاتان، وإعجابي الشديد به دون قراءة سيرته الذاتية والمعنونة (أنا زلاتان ابراهيموفيتش).

الذي يعرف عالم كرة القدم، لن يغيب عن اسمه السير اليكس فيرغسون، وهو الذي كان سابقا المدرب العظيم لنادي مانشيستر يونايتد الانجليزي، هذا المدرب الاسكتلندي والذي انتهى به المطاف من اسكتنلدا ليدرب مانشيستر يونايتد، سيحكي لك كيف بأن قوة شخصيته وفرضها في غرفة الملابس صنعت أسطورة تدريبة خالدة، فقد حكى كيف تعامل مع اللاعب المثير للجدل ديفيد بيكهام بعد خسارته من نادي أرسنال في العام ٢٠٠٢ عن ركل المدرب الاسكتلندي الحذاء بإتجاه بيكهام لتصيبه فوق عينه، والتي عنت أيضا رحيل اللاعب في العام ٢٠٠٣ إلى نادي ريال مدريد الاسباني وهو المدرب الذي يقول في أحد تصريحاته الشهيرة "في اللحظة التي يفقد فيها المدرب سلطته لن يبقى لديك فريق، سيدير اللاعبون الفريق وتصبح أنت في ورطة"، تتوالى الاحداث مع نادي مانشيستر يونايتد، ليحكي المدرب قصة انتداب اللاعب البرتغالي الخارق كريستيانو رونالدو من نادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، وعن قصة تاريخية صنعت الانجاز العظيم بفوز مانشيستر يونايتد بلقب دوري أبطال أوروبا من أمام تشيلسي في العام ٢٠٠٧-٢٠٠٨ م، عن مرارة الهزيمة من أمام مانشيستر سيتي بأقدام اللاعب الارجنتينى كون أغويرو في الدقيقة الاخيرة ببطولة الدوري الانجليزي ٢٠١١-٢٠١٢ م سيصف السير أليكس هذه الهزيمة بأنها الأسوا في تاريخه والأكثر مرارة، كيف يتحدث عن أفضل فريق واجهه في حياته نادي برشلونة بقيادة بيب غوارديولا في نهائي دوري الابطال الاوروبي ٢٠١١ م.

نعم هذا صحيح، من هذه الكتب الآسرة تعلقت بعادة القراءة، ومن خلالها أيضا عشقت الكتب التي تعنى بالسير الذاتية، وحكاية القصص الخاصة، دون افراط في التفاؤل أو اغراق في اليأس، نصيحتي لك لكي تبدأ عادة القراءة، أرجوك بشدة أن تقرأ في المجال الذي تحبه، ويلهب حماسك، لكي تبدأ في عشق أعظم عادة أضمن لك بأنها ستغير من حياتك للأبد.

إليك أيضا: 

إهتمام مشترك !

كيف تجعلك الكتب تطير بك وعن طريق أحرفها عاليا، جاعلة كل جسمك مرتعا للآلحان الآخذة في الاطراد مع كل مرة تقرأ فيها كتاب يسحرك ويطير بك للأفق. 
notesaziz.blogspot.com

محصلة (عام) في الوظيفة !

مالذي خرجت به خلال سنتي الأولى من الوظيفة، عن معنى أن تركز على ذاتك فقط، لتخرج أفضل ما بها، غالقا أذنك عن كل ما لا ينفعك ولا يطورك. 
notesaziz.blogspot.com

شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
نشرة خواطر مفكرة البريدية

نشرة خواطر مفكرة البريدية

بواسطة عبدالعزيز ال رفده

هنا أستعرض لك آخر ما أقوم به من تدوينات، لاشاركك آخر قراءاتي، أفكاري، آرائي الخاصة، أنقلها لكم بأسلوبي وبشكل مبسط وواضح ومفهوم، يسعدني إشتراكك ليصلك جديد هذه المدونات 🙏🏼