الطفل العنيد

بواسطة Edutips #العدد 3 عرض في المتصفح

 الطفل العنيد هو الطفل قوي الإرادة الذي لا يغير مشاعره بسهولة حيث أنه يُّريد أن يشعر بأنه المسيطر والمتحكم بزمام الأمور ودور المربي وإن كان الوالدين أو المعلمين يتوقف على فهم مشاعر الطفل.

*لماذا يُّظهر الطفل العنيد سلوكيات غير مرغوبة ؟

كما أشرت أن الطفل العنيد يتمتع بشخصيةٍ قوية وعليه فإنه سيرفض القانون والأمر الذي يفرضه المربي عليه طالما لم يقم المربي بالإِشارة  للأسباب والدوافع خلف هذا القانون.

*كيف أَقوم بإيقاف السلوكيات غير المرغوبة الصادرة من الطفل العنيد ؟

من حق الطفل أن يرفض حيث أنه لم يفهم العائد الإيجابي للقانون، كمربي أنت تحتاج إلى مساعدة الطفل على التعبير عن رفضه بطريقة صحيّة  ومقبولة.

من أهم الحاجات الأساسية لنمو الطفل بشكل سيلم وصحي أن يشعر بالحب اللامشروط من المربي القائم عليه  وهذه الحاجة تتفق أيضاً مع حاجات الطفل العنيد وإن بدا عليه جامداً لا يُّولي اهتماماً بالمشاعر (وهنا أنصحك بالقراءة أكثر حول لغات الحب الخاصة بالطفل لتتعرف على الطريقة الأحب للطفل للتعبير عن حبك له فربما يفهم مشاعرك عبر هديةٍ صغيرة مغلفة تعادل مئة قبلةٍ طُبعت على جبينه).

*هل يتسم الطفل العنيد بالعدوانية ؟

كما أسلفنا سابقاً أن العناد صفة تتسم بالقوة والإصرار بشرط مساعدة الطفل في التعبير عن رفضه بشكل سليم.

هيا نتخيل معاً هذا السيناريو الصغير:أنتِ تضعين صحن البيض المقلي على الطاولة ومن ثم تنادين طفلك ليتناول فطوره، عندما يشاهد طبق البيض يرفض تناوله(وهذا حقه) فيقوم برميه على الأرض (وهذا سلوك غير مرغوب يحتاج إلى التوجيه).

أما العدوانية فهي مؤشر للبحث في المتغيرات التي تحدث حول الطفل وتحتاج منك كمربي إلى البحث عن جذر المشكلة للتوصل إلى حل مناسب لكلا الطرفين.

كُل مربي يعتقد أنه الوحيد الذي  يُربي طفلاً عنيداً في حين أنك لست الوحيد أمام هذا التحدي وإنما يوجد ثلاثة أضعاف من الأطفال العنيدين عن الأطفال المسالمين.

*الطفل الأخير هو الأكثر عناداً بين إخوته،حقيقة أم خرافة !

في الحقيقة لا يوجد أي علاقة لترتيب الطفل بين أخوته على اكتساب هذه الصفة،الأمر يعتمد على فهمك للرسالة التي تحملها صفة العناد فالطفل العنيد يرسل لك رسالة مفادها”أنا عنيد…أنا موجود” ،فجزء من عناد الطفل إشارة للفت انتباهك لوجوده حولك عليك فقط الإستجابة لهذا التنبيه بتعزيز التواصل وتطوير العلاقة إيجابياً بينكما.

*استراتيجيات للتعامل مع الطفل العنيد:

-التربية بالعطف والحزم معاً بحيث لا يطغى أحدهما على الأخر ،تخيل معي قيام دولةٍ دون حكومة ونظام وقوانين وسلطات تشريعية وتنفيذية وغير ذلك! ماذا سيحدث ؟ لن تصمد هذه الدولة أكثر من يومين وتنهار أليس كذلك! وهذه الحكومة تمثل الحزم التربوي ،والأمر نفسه في حالة استخدام أداة العطف فقط حيث سينشأ طفلاً غير مسئول وغير قادر على التعامل مع القوانين والأنظمة من حوله في المجتمع.

-سلاحك في هدوئك:يتوجب عليك كمربي الحفاظ على هدوئك بشكل تام،حيث سيقوم الطفل باختبارك ليتأكد من رغبتك الصادقة بتبني التربية الإيجابية وهذا قد يعمل على استفزازك قليلاً،فكن مستعداً .

-حق الطفل في الاختيار:هل تعتقد بوجود أيّ فرق في إحدى جملتي الأمر هاتين !

الأولى:أحمد رتب غرفتك الآن. الثانية:هل تريد أن ترتب غرفتك الآن أم بعد نصف ساعة من الآن.

احرص دائما على أهمية كون الخيارات مقبولة بالنسبة إليك، فلا يمكنك أن تقدم خيارين اثنين بقبول الأول ورفض الثاني راجياً الله أن يقوم الطفل برفض الخيار الثاني.

-إياك والعقاب:فالعقاب أداة المربي الكسول الضعيف ،فالمربي القوي يبحث ويتعلم ويقرأ من أجل فهم تربوي أعمق ليستمتع وأطفاله برحلته التربوية.

-الوعي:كُن على دراية تامة أن جميع هذه السلوكيات التي لم تنل إعجابك هي مؤقتة غير دائمة ولا تعبر  عن جوهر الطفل، العناد الذي ترفضه اليوم وتحاربه كعدو ستشكره غداً عندما يردع طفلك عن تحريف مبادئه التي تربى عليها بفعل تأثير العوامل الخارجية.

وأخيراً وليس أخراً فإني كتبت هذه المقالة لك بكل حب ووعي أملاً أن تساعدك في مشوارك التربوي نحو حياة أجمل وأسهل.

مشاركة
Ansam.edutips

Ansam.edutips

أضيفي ايميلك لأساعدك بتحقيق نقلة نوعية بعلاقتك مع أطفالك

المزيد من Ansam.edutips