صديقٌ عزيز لي غزا فكرَه الإلحاد، كيف أوجِّهه؟ الحبيب عمر بن حفيظ يجيب

بواسطة أكاديمية سند #العدد 1 عرض في المتصفح
سأل الحبيب العلامة عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ صديقٌ عزيز لي غزا فكرَه الإلحاد، كيف أوجِّهه؟ وإذا لم يقتنِع كيف أتعاملُ معه؟

الحبيب العلامة عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ،عميد دار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية و المشرف العام لأكاديمية سند بعلوم الشريعة 

الحبيب العلامة عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ،عميد دار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية و المشرف العام لأكاديمية سند بعلوم الشريعة 

فأجاب : مِن جُمْلَةِ أكْدارِ المسلمين في زماننا ما يَنْتَشِرُ مِن الفساد والشَّر؛ ومِن أعظمه وأجَلِّه: ما يُدعَى إليه مِن الإلحاد والكُفْرِ بالإيمان وما جاء عن رسولِ الله. نقول: هذا إذا أصابَتْهُ اللَّوْثَة وحَصَل عليه هذا الغَرَق في هذا الحَمَأ الخبيث مِن التكذيب بالله وما أنزل، والعياذ بالله تبارك وتعالى، وجَبَ أنْ تتضاعفَ منك الحسرةُ عليه، والغَيْرَةُ عليه، والرّثاءُ له، والرَّحمةُ به؛ حتى تبذلَ وسعَك في إنقاذه، وفي استخلاصِه مما وقع فيه. وهو أحَدُ صرعى الفتنة التي يَتَبَنَّى ترتيبَها اتجاهاتٌ كافِرَة ٌعلى ظَهْر الأرض؛ فلا نساعِدُهُم ونَفْسَح المجال لهم، كل مَن تأثَّر مِن أصحابنا فنَفَرَّناه وبعَّدناه لِيَقَع في قبضتهم أكثر!. ولكن بأعمال نعملُها؛ منها فيما يتعلَّق بصديقك هذا: أنْ تبدأ تُشْعِرُه بأنه ما عمِل في حياته إلا أنه انتقل من تَبَعِيَّة إلى تَبَعِيَّة، وأنَّ الذين عَرَضُوا عليه هذه الأفكارَ ودعَوه إليها دُعاة؛ فَبِدَعْوَتِهم صار مُسْتَجيبا لها؛ فالذي حصل: أنه خرجَ فقط مِن الاستجابة لدعوة الحقِّ ورسوله والصالحين إلى دعوةِ هؤلاء!، وهذا صِنفٌ من الناس الفاسقين؛ فلا يَحْسَب أنه تحرَّر!، إلا أنه خرَج مِن تَبَعِيَّةٍ عُلويَّةٍ شريفةٍ إلى تَبَعِيَّة سُفليَّة هابِطَةٍ ساقِطَةٍ لا تُغْنِي عنه شيئا. ولهذا يدعوه إلى حقيقة التَّحَرُّر؛ لأنَّ التَّبَعِيَّةَ العُلْويَّة الذي يُلْقِي الناس إليها ويُثَبِّتُهم فيها حقيقة حُرِّية الناس وحقيقة تَحرُّرِهم، وصورة التَّحَرُّر الوَهْمِيَّة هي التي تُوقِع في التَّبَعِيَّة السفلية؛ فالإنسان مهما تحرَّر تماماً لا بُد له مِن تبعيَّة؛ إلا أنَّ التبعيةَ إما أن تكون عُلْوِيَّة وهذه نتيجة التحرُّر الصحيحُ الصدقي، وإما أنْ تكون سُفْليَّة وهي نتيجة التحرُّر الوَهْمي الخيالي؛ بدل أن يكون تابعاً لله ورسوله يقع تابِعاً لِفَسَقَةٍ على ظَهْرِ الأرضِ لا يساوون شيئا. فلهذا يدعوه إلى حقيقةِ التَّأمُّل والتَّفَكُّر والتَّدَبُّر، ويَعْرِضُ عليه ما يستطيعُ مِن الحُجَجِ العقليَّة واليقينيَّة المتعلِّقة بالشُّبَه التي وقع فيها والخيال الذي تخيَّلَهُ، ويستعينُ على ذلك بالمخْتَصِّين في هذا، أو الذين كتبوا فيه مِن أهل العِلْم والفضل، ويأتي بِمُلَخَّصاتٍ مِن ذلك.كذلك يُرِيهِ هو مِن ثباتِه وقوَّةِ يقينِه ما يُزَعْزِع إلحادَه هذا، ويرى أمامَه صورةَ الإيمان الرَّاسِخِ القوي؛ الذي تَبْدو منه الخشيةُ مِن الله، والخوفُ مِن الله، والاستعدادُ للقائه، والرجاءُ الواسِعِ في الله تبارك وتعالى ما يَهُزُّه؛ فيرى أمَامَهُ طَوْداً شامِخاً مِن الإيمان واليقين فَبِثَباتِه. ثم استخفافه بأفكارِ الإلحاد لا به هو؛ لا بِشَخْصِه ولا بذاتِه؛ ولكن بفِكْرِ الإلحاد وأقاويلِ الإلحاد، استخفافُه بها واستهزاؤه بها أمَامَهُ؛ مِن خلال بيان عدمِ قيامِها على أساسٍ صحيح، وأنها مُتَهَاوِيَةٌ لا أصلَ لها، كل ذلك مع ذلك التَّخْوِيف.

ثم لِيَنْظُر إنْ كان يَقْبَلُ منه شيئاً مِن ذِكْر الله سبحانه وتعالى؛ مِن مثل: (لا إله إلا الله) ونحوه من تسبيح، فيأمره ويقول: اترُك قناعاتِك على جنب وأمورك وما وصلت إليه؛ بس كرِّر هذا في اليوم كذا كذا مرة وأكثِر منه.. ثم إذا أطاعه بالحضور في شيءٍ من مجالس الخير أو الذكر فيُحْضِره معه مهما كان الأمر. ويَحْرِص على إنقاذه بِمُخْتَلف الكيفيَات، ومنها أنْ يُلِحَّ على الله بأنْ يَهْدِيَهُ ويُصْلِحَهُ. ثم إنما تكون المُهَاجَرة والتَّرْك عند بيانِ أحَد أمرين:

إما استفادته إذا تركَه ورجوعه عن ذلك وتأثُّرُه فَيَنتفِع ، وإما أنْ يكون قد اسْتَبان له الأمر فأصَرَّ واسْتَكْبَر، فَيَتْركه مِن فترةٍ لأخرى. ولا يزال يَمُدُّ إليه الحَبْلَ للإنقاذ مِن الغرق ما دام يُرجى خروجُه، بأنْ لم يَمُت بعد على الكفر، وما دام يُرْجى خروجُه مِن ذلك الأمر.

والخُلاصة أنها مَوْجاتٌ مِن خِطَطِ جماعةٍ مِن أعداءِ الله على ظَهْرِ الأرض، ينبغي أنْ نُفْسِدَ مفعولهَا بما استَطعنا في أوساطِنا، والله يحفظ المسلمين، ويحفظ عليهم إسلامَهم ودينَهم.

ويا رب ثبِّتْنا على الحق والهدى ** ويا رب اقبضنا على خير مِلَّة .

{رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }.

المدينة المنورة 

المدينة المنورة 

الفرح برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم 

✍🏻 روى البخاري في صحيحه عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - أنه قال :( ما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم برسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

📝 ما يستفاد من الحديث :

1️- شدة حب الأنصار لرسول الله عليه الصلاة والسلام وهذا سر تميزهم وعزهم وشرفهم وبهذا فاقوا على سواهم من البشر .

2️- أن الحب للأنبياء من أوجب واجبات الإيمان .

3️- أن حقيقة الفرح المثمر للسعادة في الدارين هو الفرح بميلاد الهداة إلى الخير و الدعاة إلى الفضيلة وأعلاهم الأنبياء ثم وراثهم .

4️- وفيه سنية اظهار الحب للأنبياء والأخيار فإن البراء رضي الله عنه رأى شواهد هذا الحب ما ثلة بين عينيه فتحدث عن رؤية ومشاهدة فقال : (مارأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم برسول الله صلى الله عليه وسلم).

أكاديمية سند

أكاديمية سند

مميزات أكاديمية سند

ـ الموثوقية والإسناد :

أكاديمية سند التعليمية حيث تحصيل وتحقيق علوم الشريعة المطهّرة الغرّاء وآلاتها ، بتلقّيها وأخذها بالسند المتصل إلى معلم البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عبر أكابر الأمة وصلحائها الراسخين في العلم.

ـ منهج دار المصطفى :

من خلال أكاديمية سند يمكنك الأخذ والتلقي المسند للمنهج العلمي والتربوي والدعوي لدار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية وعبر مدرّسوه بدءاً بالمستوى الدراسي الأول ويمكن للطالب التدرّج في المستويات المتقدمة بعد إتمامه لها بنجاح.

ـ إفادة إتمام :

وفقاً لنظام الأكاديمية ستقدم أكاديمية سند شهادات إتمام للملتحقين بها والآخذين لمنهجها بعد إكمالهم لمستوى كامل أو لمقرر محدد أو لكتاب معيَّن وشهادة تخرج بعد إكمال كافة المستويات ، بناءاً على آلية دقيقة في الإمتحانات.

الإشتراك في أكاديمة سند

http://sanadacademy.com

تم إرسال هذه النشرة البريدية بواسطة فريق أكاديمية سند - حضرموت -تريم

شارك في الكتابة / منير سالم بازهير


شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
نشرة أكاديمية سند البريدية

نشرة أكاديمية سند البريدية

بواسطة أكاديمية سند