نشرة ولاء البريدية - العدد #1

بواسطة ولاء عبد الرحمن #العدد 1 عرض في المتصفح
كتب مرافقة وتغييرات في الروتين

أسعد الله أوقاتكم بكل خير

أهلا وسهلا بكم في نشرتي البريدية

بحر مرمرة، إسطنبول. تركيا - تصوير ولاء عبد الرحمن

بحر مرمرة، إسطنبول. تركيا - تصوير ولاء عبد الرحمن

كنت أفكر بعمل نشرة بريدية لي منذ عدة أشهر، لكنني لم أمتلك الشجاعة الكافية لها، لأنني أعلم تماما أنني لا أحب الالتزام، لكن عندما رأيت نشاطي على قناتي على اليوتيوب ورغم أنني فكرت كثيرا في ترك كل شيء وحذفها، بالنهاية بقيت القناة والفيديوهات وتلك الأفكار غادرت (لا أستطيع القول بأنها ذهبت بلا عودة، ربما تعود في وقت ما، ليس في الوقت الحالي على ما أظن وآمل 😁) المهم ها نحن هنا في أول نشرة بريدية لي ^_^

سأحاول في هذه النشرات مشاركتكم كل الأشياء التي أود عملها والبدء بها، قبل أن أشاركها حقا في قناتي وحساباتي.

بداية أنشأت البارحة مدونة لي، بعد المرة المليون 😎، خطرت ببالي الفكرة عندما قررت أن أكتب مقالاتي على أجندة قبل أن أشاركها، وربما أكتب مقالات من دون أن أنشرها 😈 المهم الفكرة ما زالت في عقلي، لكن التنفيذ تم في المدونة، ولقد شاركت تدوينتين فيها حتى الآن.

من الأشياء الجميلة التي حصلت لي مؤخرا، أنني شاركت في مسابقة للفوز باشتراك مجاني لمدة ثلاثة أشهر في موقع Storytel وكانت المسابقة مقدمة من مشروع كلمة، بصراحة لم أكن أرغب بالمشاركة، عندما أشارت لي صديقتي سناء في التعليقات، لأنني لا أحب أن آخذ الفرصة من أحد، ولأن صديقتي أصرت علي شاركت، ففزت بهذه الفرصة ولله الحمد 😍. 

عندما دخلت الموقع، أضفت الكثير من الكتب التي أود الاستماع لها، ولكن بعد أن استمعت لرواية واحدة، أزلت الكتب وتركت كتابين فقط عن الشاي (شيء أحبه 💙)، وتركت الفرصة للكتب بأن تختارني وليس العكس 😁.

الرواية الأولى التي استمعت إليها هي:

هذه الرواية هي من الروايات التي قرأت عنها الكثير من الآراء الجيدة، لهذا اخترتها أولا، ولكن بعد الاستماع إلى الحكاية، لم أجدها باهرة جدا، أحمد الله أنني لم أقتنها ورقيا، القصة جيدة، تستطيعون قراءة رأيي فيها من خلال تدوينتي التي عنونتها بـ هل تستطيع الأماكن أن تنسينا ذكريات الأشخاص البائسة؟ سمعتها بصوت رنا الخطيب، أحببت قراءتها وتابعتها.

الكتاب الذي أستمع إليه حاليا هو:

هي رواية من أدب اليافعين لشاب وفتاة كوريين يلتقيان في لوس أنجلوس وكوريا، أظن القصة رومانسية كما هي ظاهرة على الغلاف 😁، وهذه أيضا رأيتها في كل مكان، وأردت قراءتها بشدة، وحاليا وصلت الفصل الثامن والقصة جيدة، هي بالإنجليزية واللغة سهلة ليست صعبة الفهم.

حسنًا الذي شاركته في الأعلى سبق وشاركته على حسابات التواصل، لهذا هو لا يُحتسب 😅، لذا سأخبركم بأشياء بدأت بعملها ولم أشاركها بعد.

الشيء الأول: عندما أستيقظ من النوم، أدخلت عادة جديدة إلى حياتي؛ وهي: أن أقوم بسبعة تمارين على السرير قبل النهوض من الفراش وهي تسمّى: (STRETCH ROUTINE IN BED)، التمارين ليست صعبة ولا سهلة حتى، في البداية عظامي تحطمت، مع بعض التعويد بدأت أتغير لكنني لم أستطع بعد إتقانها بشكل جيد، ينقصني الكثير من التدريب. المزاج تغير مع هذه التمارين وهناك شعور بالنشاط يتسرب لي كلما قمت بعمل هذه التمارين وهذا شيء جيد أليس كذلك؟!

الشيء الثاني: بدأت من الأسبوع الماضي بالتوقف عن مشاهدة البرامج والمسلسلات الكورية، وحتى ريلز انستقرام، وان حدث وقررت مشاهدة فيديوهات الأصدقاء على اليوتيوب، أخصص ساعتين فقط للمشاهدة. لم يكن الأمر سهلا، التزمت بعض الأيام وبعضها لا، وما زلت أعاني بالالتزام، ومع الاستماع للكتب الصوتية أثناء القيام بالأعمال المنزلية، تغير الوضع قليلا. 

لم أخبركم عني - بما أننا ذكرنا الأمر- أنا أعمل بوظيفة أونلاين، وباقي عملي يكون في المنزل: الأعمال المنزلية، ري النباتات والاهتمام بها، الطهي والاهتمام بالبيت. لا أملك وقت فراغ كبير "كما يظن البعض غالبا!!" لكن وقت الفراغ الذي يتاح لي أقضيه في القراءة، الكروشيه والكتابة والرسم أحيانا.

حسنًا يبدو أنني أثرثر كثيرا، وبما أنها أول نشرة أظن أنني يجب أن أخبئ الكلام للنشرة القادمة ما رأيكم؟! 😂

انتهت النشرة، نلتقي في عدد قادم، أتمنى لكم أياما مليئة بالسعادة والإنجازات، إلى اللقاء.

ريمة أحمد1 أعجبهم العدد
مشاركة
نشرة ولاء عبد الرحمن البريدية

نشرة ولاء عبد الرحمن البريدية

نشرة أسبوعية تأتيكم كل يوم أحد 📮، أشارككم فيها ما قرأته من كتب 📚 واستمعت له أيضا 🎧 وبعض الهوايات أيضا. أتمنى لكم قراءة ممتعة 🤍🌻☘

التعليقات

جارٍ جلب التعليقات ...

المزيد من نشرة ولاء عبد الرحمن البريدية