نشرة حوسبة نشرة حوسبة

نشرة حوسبة #21: دخول الشركات التقنية لمجال صناعة المحتوى

بواسطة فريق حوسبة #العدد 21 عرض في المتصفح
المنصة العربية المعاصرة لعلوم الحاسوب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

حياكم الله جميعًا مشتركي نشرة علوم الحاسوب من حوسبة. نأمل أن تجدوا في هذه النشرة سلوةً لما تفتقدونه من نقاشاتٍ متعلقة بمواضيع علوم الحاسوب وكافّة تخصصاتها في الويب العربي

إليكم محتوى هذا العدد.

نقاش العدد: دخول الشركات التقنية لمجال صناعة المحتوى

منذ بدأ جائحة كورونا قبل أعوام عملت الشركات التقنية الكبرى مثل فيسبوك وتويتر وجوجل على جذب المزيد من صنّاع المحتوى إليها، لينشروا المحتوى عندها بدلًا من نشره على مواقعهم الشخصية الخارجية، وقد كتبنا تقريرًا بسيطًا عن هذا الأمر قبل نصف سنة تقريبًا.

الأمر ما يزال مستمرًا وهناك خطوات ناجحة وهناك خطوات فاشلة؛ فيسبوك مثلًا فشل في جذب صنّاع البودكاست إليه، ولهذا أغلق قسم البودكاست الذي كان موجودًا على المنصة. في المقابل هناك الكثير من الشركات التي لا تزال تحاول جذب صنّاع المحتوى إليها.

شركة تويتر مثلًا تختبر ميزة "الملاحظات"؛ وهي مقالات طويلة غير متقيدة بشرط الـ240 حرف يمكن نشرها على الحساب الشخصي. قد تكبر هذه الميزة لتصبح بديلًا عن سلاسل التغريدات (Threads) التي تراها على تويتر، حيث سيصبح بإمكانك نشرها جميعًا كمقال مباشرةً بدلًا من كتابتها في تغريدات.

قد يجعل هذا بعض الناس يتخلون عن مدوناتهم الشخصية لينشروها كاملةً كمقالات في تويتر.

من المُلاحظ أيضًا أنه حتى الشركات التي لا علاقة لها بصناعة المحتوى صارت تحاول الدخول إليه. شركة Dropbox مثلًا هي شركة لاستضافة الملفات ومزامنتها ومشاركتها، إلا أنها أعلنت قبل أيام عن إطلاق ميزة المتاجر الإلكترونية للمنتجات الرقمية؛ حيث يمكنك ببساطة سحب الملفات التي تريد بيعها (ملفات دورات، كتب، كورسات... إلخ) وإفلاتها في متجرك الرقمي لتتمكن مباشرةً من بيعها وعرضها للناس. المنصة توفر خيار الاندماج مع PayPal وStripe لسحب الأموال، وما تزال الميزة تجريبية ومتوفرة فقط للمستخدمين في الولايات المتحدة.

ما الذي يجعل شركة مثل دروب بوكس لا علاقة لها بكل هذه الأمور، تدخل مجال بيع المنتجات الرقمية؟ وهو مجالٌ لا خبرة لها فيه ولم تحاول دخوله من قبل؟

السبب هو أن اقتصاد صناعة المحتوى صار ضخمًا جدًا لدرجة أن جميع الشركات تحاول الولوج إليه. وفق الإحصائيات هناك 2 مليون صانع محتوى يربح فوق الـ100 ألف دولار على الأقل سنويًا، وهو ما يساوي (في الحد الأدنى فقط!) نحو 200 مليار دولار سنويًا. تتقاسم شركات مثل يوتيوب وفيسبوك وانستغرام هذه الأرباح، ولهذا فإن الكثير من الشركات الأخرى تحاول الحصول على حصة من هذه النسبة. لا تحاول هذه الشركات الحصول على كل هذه النسبة بالطبع ولا حتى عشرها، لكن حتى عشر العشر يساوي 2 مليار دولار، وهو مبلغٌ كبير مقابل ميزات بسيطة تضيفها المنصات لتصبح مهيئة لاستقبال صانعي المحتوى والاحتفاظ بهم.

هذا يعني أنك سترى مستقبلًا الكثير من الشركات التي ستتوسع خارج مجالها، لتضيف مميزات تجعل المستخدمين قادرين على ربح الأموال منها، فزمن أكل جميع الأرباح من قبل المنصات وعدم المشاركة مع المستخدمين قد ولّى. إن ربح صنّاع المحتوى للأموال من المنصات هو نتيجة إيجابية للطرفين، لكن المنصات والشركات التقنية تتسابق مع المجتمعات الرقمية المتخصصة ومواقع الاستضافة الذاتية لصنّاع المحتوى؛ فبالنسبة لصانع المحتوى، لماذا أخسر 30% أو 40% من أرباحي فقط لاستخدامي هذه المنصة أو تلك؟ بدلًا من ذلك، يمكنني عمل موقعي الخاص وبناء جمهوري الخاص وبناء مجتمعي الخاص ثم العمل عليهم وربح المال منهم.

بالطبع سيكون الأمر صعب بالنسبة لصنّاع المحتوى وليس الجميع يجيدونه، لكن نسبة جيدة منهم تفعله بالفعل وهم لا يفضلون وضع كل البيض في سلة واحدة، ولهذا قلّ أن تجد صانع محتوى احترافي ليس لديه موقع خاص أو نشرة بريدية أو مجتمع خاص به، لأن المنصة يمكنها أن تحذفك وكل جهدك بضغطة زر في أي وقت.

شاركونا آراءكم عن هذا العدد، أو عن الأعداد السابقة من نشرة حوسبة بشكل عام على تويتر تحت الوسم #نقاشات_نشرة_حوسبة

أخبار

  • صدرت نتائج استطلاع آراء المطورين لسنة 2022م لموقع StackOverFlow، وهي إحصائيات تظهر ما التقنيات واللغات البرمجية التي يستعملها المطورون، بالإضافة إلى نوعية أعمالهم ومهامهم والكثير من المعلومات الأخرى. تشمل هذه الإحصائية أكثر من 70 ألف مطور على المنصّة. أبرز النتائج كان ازدياد عدد المطورين المستقلين أو الموظفين ذاتيًا (Self-employed) أو المتعاقدين بنسبة 50% عن العام السابق، وهو ما يعني أن المزيد من المطورين يفضلون العمل منفردين بدلًا من العمل في وظيفة.
  • صارت ميزة GitHub Copilot متوفرة للجميع لتجريبها، مع مدة تجريبية مجانية لـ60 يومًا. بعدها سيصبح الاشتراك بـ10$ شهريًا. تعمل هذه الميزة على توفير اقتراحات مباشرة لطريقة كتابة الشفرات البرمجية للمبرمجين أثناء كتابتها (مثل الاقتراح والإكمال التلقائي)، وبالتالي توفر عليهم الكثير من الوقت.
  • أقالت شركة Coinbase أكثر من 1100 موظف، وهو ما يمثل 18% من إجمال موظفيها. حصل هذا بعد تدهور سوق العملات الرقمية بشكل كبير، ووصول قيمة البتكوين إلى 20 ألف دولار فقط بعد أن كانت بحدود 36 ألف دولار في الشهور الماضية. نستحسن عدم استخدام Coinbase لأي سببٍ من الأسباب، فالمنصة قد تنهار في أي وقت وتضيع أموالك معها بسبب نوعية الديون والاستثمارات التي راكموها على أنفسهم. والأفضل أن تشتري محفظة عتاد شخصية (Hardware Wallet) لتخزّن عليها عملاتك مثل Ledger.
  • رفع عددٌ من الأشخاص عددًا من الدعاوى القضائية ضد شركة ميتا المالكة لفيسبوك بسبب خوارزمياتها الإدمانية، مدّعين أن الخوارزميات قد أضرتهم بسبب جعلهم مدمنين على الموقع. صحيحٌ أن هذا الأمر لا يخفى على عاقل، وأن الشبكات الاجتماعية لها أضرار كبيرة جدًا قد توازي منافعها، لكن سيكون من الصعب إثبات الأمر في المحكمة والمطالبة بتعويضات مادية، لأن الخوارزمية نفسها لا تسبب الإدمان، بل ما يسببه هو المحتوى المنشور، وهو الذي ينشره الأشخاص الآخرون وليس الشركة نفسها، كما أن الشخص هو من يختار أي محتوى يتابعه أو يهتم به في معظم الأحيان. سيكون من المثير للاهتمام متابعة هذه القضايا ورؤية ما إذا كانت ستنجح في المحاكم أم لا.
  • اكتُشفت ثغرة أمنية بالمعالجات الحديثة اسمها Hertzbleed، تسمح بالوصول إلى البيانات الحساسة للعمليات من قبل عمليات أخرى غير مخوّلة. الثغرة ليست خطيرة للغاية لأنها تتطلب وصولًا بالفعل إلى أجزاء من نظام تشغيل المستخدم (أي أنه يجب أن يكون هناك اختراق من نوع آخر بالفعل)، لكن المشكلة هي أن إصلاحها قد يسبب بطئًا في المعالجات؛ فنحن نعلم بالفعل مثلًا أن ترقيعات ثغرتيّ Spectre وMeltdown المشهورتين قد سببت نحو 10-30% من البطء في المعالجات (لأنه على المعالجات أن تعمل بطريقة أخرى لتجنّب الثغرة، وبالتالي قد يكون هناك بطء إضافي بعد الترقيع)، وهو ما يخاف منه الباحثون في المجال. أي أن المشكلة الكبرى ليست بالثغرة نفسها، بل في خسارة الأداء المترتبة على إصلاحها.
  • تواصلنا قبل فترة مع الإخوة في منصة هدهد وتحدثنا عن جميع المشاكل والعقبات التي واجهتنا، وقد وعدونا بحلّها وتوفير المميزات الناقصة التي قد نحتاجها. بناءً على هذا فلن ننتقل من منصة هدهد إلى منصة أخرى.

هنا ينتهي هذا العدد من نشرة حوسبة، ونلقاكم في العدد المقبل بإذن الله. لا تنسوا مشاركة النشرة مع معارفكم وأصدقائكم ليطّلعوا على المحتوى الرائع الذي نعدّه ❤️

تصدر نشرة حوسبة في عيد كل مسلمٍ يوم الجمعة مرة كل أسبوعين (نصف شهرية). وأقسام النشرة البريدية تختلف من عددٍ لآخر، على حسب المتاح.


شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
نشرة حوسبة

نشرة حوسبة

بواسطة فريق حوسبة

تضم النشرة البريدية من حوسبة أهم النقاشات والأحداث المتعلقة بعلوم الحاسوب قبل إرسالها، وهي لا تضم المقالات من موقع حوسبة فقط، بل روابط ومقالات وتعقيبات على مختلف مواضيع علوم الحاسوب من كافّة الشبكة.