دهشة دهشة

قيمة الكلمات.

بواسطة صابرة عبدالمجيد #العدد 3 عرض في المتصفح
نحن كل الكلمات.

مساء الخير يا مدهش.

أي حكاية يا ترى ستعرفها اليوم مني! أي كلمة أقولها لك وتكون لها وقعها في قلبك!

لو تعرفني فإنه لا يهمني عدد الكلمات التي أقولها كل يوم، بل عدد الذين يتأثرون بها.

لأنني أُفكر في كل لحظة بأن أجعل لكل شيء أملكه وأعرفه قيمة، قيمة لنفسي وللكلمات وللمعرفة وللخبرات وغيرها.

ألا ينبغي لنا أن نشعر بقيمة هذه الأشياء كل يوم؟

لم يخلقنا الله في هذه الحياة إلا وقد وهبنا جميع الكلمات الطيبة التي نقولها وحذرنا من الكلمات السيئة التي نخشى من قولها كي لا نؤذي أحدهم.

وهذه قيمتنا في الحياة.. أن نترك أثرًا خالدًا لنا بكلمة طيبة.

لقد أصبحتُ أكتب كل ما يقوله - شخصٌ عزيز - من الكلمات التي تعطيني دافعًا للحياة وأشعر حينها بالامتنان على وجوده معي.

لأنني أريد أن أُخبره وبكل حبّ: لقد تركت أثرك فيّ قبل أن تُغادرني. وضعتَ شيئًا منيرًا بداخلي، ولن يسلبه مني أحد.

فإن كان هذا شعوري مع شخصٍ قدم لي كل الكلمات القيمة واللطيفة فكيف سيكون شعوري لو كنتُ مكانه! يالحظي!

لذلك كل كلمة تُقال ستترك أثرًا منك ولو للحظة، وهكذا يجب أن تُفكر بشأن كلماتك من الآن فصاعدًا.

أن تقول شيئًا يبقى خالدًا في ذاكرة أحدهم.. ألا يستحق كل هذا؟

ولأن كل ما تقوله هو أنت بكل بساطة! فاجعل لنفسك قيمة من خلال هذه الكلمات.

ومن الجيد أنني في هذا الحال أقول لك:

ابقَ على قيّد دهشة.


شارك العدد
أيقونة البريد الإلكتروني البريد الإلكتروني أيقونة تويتر تويتر أيقونة فيسبوك فيسبوك
دهشة

دهشة

بواسطة صابرة عبدالمجيد

دهشة مساء الأحد شيء مختلف، دهشة أسبوعية ستأخذها مني، ولن تنتهي. سأحمل إليك المزيد منها كلما أخبرتني أنك اندهشت.